استضافت السفارة البريطانية بالقاهرة ندوة “كرة القـدم بين الموهبة والصناعة: كيفية تطوير كرة القـدم فى مصر” برعاية سفير المملكة المتحدة فى مصر، مـن معالي السفير جاريث بايلي، وبحضور كل مـن محمد وصفي، الرئيس التنفيذي لـ Right to Dream مصر، وأحمد حساـم ميدو، نجم منتخـب مصر السابق ومؤسس أكاديمية The Makers، وسارة عصام، لاعبة منتخـب مصر للكرة النسائية وسفير FIFA، وعمر عبد الرشيد، مدير فني برنامـج Premier Skills.

وأدارت الندوة راما جويلي، عضو الاتحاد المصرى لكرة القـدم والمدير الإداري السابق لمنتخب مصر للكرة النسائية.

واستهدفت الندوة إلقاء الضوء على مبادرات تطوير مواهب الناشئين فى كرة القـدم المصرية، بما فى ذلك بَرَامِجُ تطوير الدورى الانجليزي الممتاز التى يديرها المجلس الثقافي البريطاني British Council فى مصر منذ عَامٌ 2007، بالإضافة الي التحديات التى تواجه أكاديميات كرة القـدم واللاعبين الصغار فى مصر.

كَمَا دارت النقاشات حول تعزيز دور الأكاديميات وبرامج تطوير الناشئين فى كرة القـدم المصرية، ونشر فكر وأهداف هذه البرامج مـن اجل تطوير حقيقي لمستقبل كرة القـدم على مستوى الفئات السنية الأصغر فى مصر.

وقال محمد وصفي، الرئيس التنفيذي لـ Right to Dream مصر “بدأت Right to Dream قبل 25 عاماً تقريباً فى غانا، قبل ان تبدأ نشاطها فى مصر فى يناير 2021 بعد استحواذ رجل الأعمال محمد منصور على الأكاديمية”.

وأوضح وصفي ان Right to Dream تملك حالياً أندية وأكاديميات فى مصر وغانا والدنمارك والولايات المتحدة الأمريكية، مشيراً لأن فريق توت التابع للمجموعة حَقَّق لقب كاس مصر للكرة النسائية لأول مرة فى تاريخه هذا العام.

وأكد وصفي ان المواهب المصرية تحتاج للمزيد مـن التطوير مـن اثناء وجود مدربين جيدين يمكنهم تنمية مهارات ومواهب هؤلاء اللاعبـين الصغار، وهو الهدف الذى تسعى وراءه Right to Dream.

وحول بَرَامِجُ التعاون مع السفارة البريطانية، اعلن وصفي ان Right to Dream تملك بالفعل مجموعه مـن المدربين البريطانيين الذين سبق لهم العمل فى أندية مثل بلاكبيرن وبورنموث، مشيراً لأن الشراكة مع السفارة يمكنها منح الفرصة لمستويات جديدة مـن التعاون على مستوى الشباب.

وأكد وصفي ان مصر تملك مدربين على مستوى عال لكنهم بحاجة للتطور وهو ما تمنحهم Right to Dream الفرصة لتحقيقه مـن اثناء بَرَامِجُ التدريب فى كل مـن الاتحادات الانجليزي والأسكتلندي والويلزي لكرة القـدم. وقال “مـن اثناء السفارة البريطانية ووزارة الشباب والرياضة يمكننا تطوير بَرَامِجُ جديدة لمساعدة الشباب فى كل ارجاء مصر”.

وألقى الرئيس التنفيذي الضوء على بَرَامِجُ التدريب التى تقدمها Right to Dream، مثل برنامـج “مدرسة التدريب” التى تهدف لنشر طريقة اللعب الخاص بالأكاديمية والمتبع فى كل الفرق الخاصة بها. وكذلك برنامـج تطوير مهارات المدربين الصغار، مشيراً لأن الأكاديمية تشجع على البحث عَنْ المواهب الإدارية والتدريبية وتطويرها عبر البرامج التى تعزز مـن هذه المواهب.

وأضاف وصفي “تمنح Right to Dream الفرصة للاعبيها المتفوقين دراسياً للحصول على منح تعليمية ورياضية فى جامعات بالولايات المتحدة الأمريكية، ويعود ذلك بالفائدة على المجتمع مـن ناحية، ومنتخبات مصر مـن جانب اخر.

وأشار وصفي لأن Right to Dream ستقوم بافتتاح مقرها الجديـد فى “بادية” بمدينة السادس مـن أكتوبر فى شهر أكتوبر القادم فى حدث كثير ومنتظر.

مـن جانبه، اعلن احمد حساـم ميدو ان مصر بحاجة للمزيد مـن الأكاديميات مثل Right to Dream، مشيراً لأن أكاديميته The Makers تستهدف ان تسير على خطى Right to Dream اثناء السنوات العشر القادمة.

وقال ميدو “نعتبر Right to Dream المثل الأعلى للأكاديميات فى مصر. ما قامت به مجموعه منصور أمر مميز ونرغب فى تكرار هذه التجربة. نتمنى ان يكون فى مصر المزيد مـن الأكاديميات مثل Right to Dream وThe Makers مـن اجل تطوير مستويات الشباب فى مصر”.

مـن جانبها، طالبت سارة عصام بالمزيد مـن الاهتمام بالكرة النسائية فى مصر، وأشادت بتجربة فريق توت، بطل كاس مصر 2023. بينما أشار عمر عبد الرشيد مدير فني Premier Skills للدور الذى يقوم به البرنامج التابع للدوري الانجليزي الممتاز فى تطوير وتعزيز مهارات المزيد مـن المدربين فى مصر.

الدوري السعودي